» تخطيط وتصميم محطات المعالجة

الطبيعة الطبوغرافية و الجيولوجية لموقع محطة المعالجة

د.م عبد الرزاق محمد سعيد التركماني

إن موقع محطة المعالجة من الأمور الهامة في اختيارطريقة  معالجة مياه الصرف الصحي و ذلك لابد من دراسة البدائل المتاحة للموقع و اختيار الأفضل منها  

 

 

 

يعتبر الوضع الجيولوجي و الطبوغرافي للموقع عاملا هاما وذلك بسبب أن مخطط توزع منشأت المحطة يجب أن يتلائم مع المعالم الطبيعية الموجودة للموقع قدر الإمكان . إن سهولة إعداد الموقع من أجل توزيع المنشآت يعتبر من العوامل المرجحة لإختيار الموقع بحد ذاته وهناك مجموعة منالمبادى التي يجب أخذها بعين الإعتبار :
·        إختيار لموقع على منحدر أو سطح  هضبة يؤمن الجريان الحر بين وحدات المعالجة و بالتالي تجنب الضخ كما أن المشآت يمكن بناؤها دون الحاجة إلى أعمال حفر و ردم كبيرة .
·        أن وجود الموقع على سطح هضبة من حسناته أن بناء معالجة الحمأة يمكن أن يؤمن له مخرج مباشر إلى شاحنات النقل ,كما إن وجود الموقع على سطح هضبة يقدم تسهيلات و منافع من أجل تخزين المواد الكيميائيةو تفريغها خاصة إذا كان المستودع على شكل مستودع أسطواني .
·        عندما يتم إستخدام المسطحات الخضراء ضمن المحطة يجب أن تعكس البيئة المحيطة بها . إن تجهيز الموقع ليناسب توزع منشآت المحطة سوف يؤدي إلى تبديل بعض المعالم الطبيعية للموقع لذلك يجب الإقلال من هذا التغير قدر الإمكان .
·        إن الموقع المعد لإنشاء المحطة يجب أن يكون متوافق مع إستخدامات الأرض الموجودة و يؤمن تطوير شامل للمنطقة المدروسة . و على سبيل المثال فإنه من المطلوب أن يتم تصميم المنشآت بحيث يتم إخفاؤها عبر التلاعب بالأرض الطبيعية مع إبقاء الوصول إلى المنشآت سهلا .
إعتبارات تربة التأسيس :
يجب الإستفادة القصوى من نتائج سبور التربة من أجل توزيع منشآت المعالجة و الأبنية و المعدات الثقيلة . كما يجب الإنتباه إلى مستوى المياه الجوفية أو مياه الغمر أثناء حدوث الفيضان كما أنه يفضل فصل المنشآت البيتونية ( مثل الأحواض والفلاتر و أبنية العمليات ) و ذلك لتخفيف الهبوطات الغير متوقعة في المنشآت .
تأمين الطرق للوصول إلى الوحدة :
إن وجود منفذ طرقي إلى موقع المحطة يعتبر أمر هام و حيوي وذلك من أجل تزويد المحطة بالمعدات و المواد الكيميائية اللازمة إضافة إلى تسهيل كادر المحطة و المراقبة إليها . فعلى سبيل المثال بحال عدم توفر طريق زفتي يؤدي هذا إلى صعوبات كثيرة  في وصول الشاحنات الكبيرة و سيارات رفع الأحمال الثقيلة و خصوصا في فصل الشتاء .
مصادر الرائحة الكريهة :         
يجب الانتباه ألى أن المصمم يجب أن يضع أبنية إدارة المحطة و ورشات الإصلاح ومكاتب العمال في جهة تمكن وصول الروائح الكريهة المنبعثة من عمليات المعالجة إليها (فمثلا إذا كان اتجاه الريح شرقيا يجب البدء بوضع منشآت الإدارة إبتداء” من الجهة الشرقية يتبعها توزيع المنشآت باتجاه الغرب  لمنع وصول الروائح الكريهة إليها) كما أن وجود مصدات شجرية عالية أمام منشأة الإدارة لها دور في حماية منشأة الإدارة وغيرها من الروائح.
مصادر الإزعاج:
يجب أن يتم منع صدور أصوات مزعجة ناتجة عن عمل المضخات و المهويات وغيرها من المعدات ضمن المحطة بحيث يتم عمل عزل صوتي قدر الإمكان لتخفيف إزعاج الجيران وكادر التشغيل والإدارة ضمن المحطة.

 

إعداد د.م عبد الرزاق التركماني

ملاحظة: جميع محتويات الموقع ذات حقوق محفوظة و لايسمح بإعادة النشر أو الاستخدام إلا بعد أخذ إذن مدير الموقع حصريا” تحت طائلة المسؤولية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *