» إدارة النفايات الصلبة

نجوم في سماء الجهل و ظلام المعرفة …الدكتور عبد الله نصور

د.م عبد الرزاق محمد سعيد التركماني

إلى متى سيستمر محيطنا العربي الغارق بظلام المعرفة و براثين الجهل عن العزوف باللحاق بركب العالم المتحضر و اعتمادنا على شراء ما نحتاج من معدات و جلب الخبرات الأجنبية لتنفيذ المشاريع الهندسية في بلادنا العربية و إنفاق المليارات من الدولارات من غير كلل أو ملل أو نظرة فاحصة لوضعنا المثير للشفقة و هروب مقصود أو غير مقصود من بناء الخبرات العربية الوطنية ذات الكفاءات العلمية لبناء ثورة علمية عربية حقيقية و النهوض بالحضارة العربية من جديد كلاعب فعلي على الساحة الدولية

بعضنا يملك مئات المليارات من الدولارات لبناء مئات ألوف الأبراج السكنية و الفندقية و شواطئ الترفيه و ملوك الاعلام لدينا ينفقون ملايين الدولارات على الفنانين و الفنانات و الطرب و الأفلام و غيرها و بعضنا الآخر لديه المليارات ليضعها بالبنوك الغربية و البورصات الأجنبية و المحلية و بعضهم خسروا مليارات الدولارات بالأزمة العالمية الأخيرة و لكن كل أولئك ليس لديهم دولارا” واحدا” ينفقونه في بناء نهضة علمية حقيقية عبر تبني إرسال الطلبة العرب المتفوقين للغرب ليجلبو العلم و يبنوا حضارتهم بأيديهم كما فعل اليابانيون عبر خطة مدروسة معلومة الأهداف و عبر تبني الترجمة العلمية من جميع اللغات للغة العربية فما أشح المعلومات بلغة الضاد

في ظل هذا اليأس و انعدام الأمل تظهر أمامنا نجوم تضيئ لنا الطريق و تضحي بوقتها و جهدها في خدمة أمتها و شعبها و لتصبح هي من تحاضر على الأجانب و في أرقي الجامعات الأوربية و لتغدوا مثالا” ناصعا” لكل طالب علم و كل صاحب حلم في تطوير كفائته العلمية

علمناه محاضرا” فذا” و صاحب جرأة و عزيمة لا يكل و لا يمل في النصح بما يخدم بيئتنا العربية و التخلص الآمن من النفايات الصلبة وتدويرها للاستفادة منها من جديد

ضيف الشرف لدينا اليوم من سورية و هو دكتورنا الاستاذ العزيز عبد الله نصور الاختصاصي بإدارة النفايات الصلبة و المحاضر في جامعة روستوك بألمانيا، و نحن في موقع الهندسة البيئية يشرفنا الدكتور عبد الله نصور بقبوله أن يكون ضيف شرف الموقع راجين من الله له دوام الصحة و العطاء و تزويدنا بالأبحاث الخاصة بالنفايات الصلبة

نرجو من الله أن نكون قد وفيناه جزءا” يسيرا” من حقه علينا

للتعرف على السيرة الذاتية للدكتور عبد الله نصور يرجى النقر هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *