» إدارة النفايات الصلبة

الإدارة البيئية المتكاملة للنفايات البلدية الصلبة في بلدة أبو جبار

كنان علي - ميرفت علي

مقدمة:

تتولد النفايات منذ نشأة الجنس البشرى على سطح الأرض, وكانت تشمل بقايا الطعام و مياه الصرف الصحي و الأدوات المكسورة و أعضاء جسم الحيوان و الفخار ومع ذلك كانت كمية النفايات المتولدة ضئيلة للغاية بسبب ندرة المواد و السلع.
ومع تطور المجتمعات وتنامي قدراتنا على استخلاص المواد الخام و إنتاج السلع, زاد حجم المنتجات بطريقة أكثر تطورا و تعقيدا, مثلما حدث بالنسبة لمكونات و حجم النفايات المتولدة عنا.
و تولدت إلى جانب نفايات الإنسان التقليدية نفايات من نواتج جانبية للتعدين و أحماض و معادن ثقيلة بمعدلات فائقة تلبية للمتطلبات المتزايدة. و لم تأت الثورة الصناعية فى أواخر القرن التاسع عشر بتطورات لم يسبق لها مثيل فقط بل أتت أيضا بجيل جديد من النفايات, لم تلق إدارته العناية الكافية. و أخيرا أفضت الطفرة غير المسبوقة في إنتاج الكيماويات العضوية المختلفة خلال هذا القرن إلى زيادة كل من حجم و سمية النفايات.
وبالرغم من أننا نستطيع إنتاج منتجات و سلع لم تكن تخطر على البال منذ عقود قليلة مضت, لم يكن لزيادة تولد نفايات نفس التأثير بدءا من الكميات المتزايدة من عبوات الطعام إلى النفايات المشعة التى تظل خطرا لملايين السنين.
إدارة النفايات قد تخلفت بدرجة كبيرة عن مستوى إنجازاتنا التكنولوجية. ناهيك عن أن المعلومات المتوفرة لدينا عن التأثيرات الصحية و البيئية التي تنجم عن سوء تداول و إدارة النفايات كانت قاصرة.
وعلى مدى التاريخ سبب تداول وإدارة النفايات مشكلات للمجتمع. فقد أدى طرح القمامة بطريقة غير مناسبة إلى جذب الحشرات الحاملة للمرض مثل الملا ريا و التيفوئيد مما شكل تهديدا خطيرا للصحة. و فى باكورة الستينيات بدأ التساؤل عن مدى الأمان في تداول و إدارة النفايات بتصريفها في الهواء أو إلقائها في الأنهار. ونتيجة لذلك وافق الكونجرس الأميركي على القانون الفيدرالي للرقابة على تلوث المياه و قانون الهواء النظيف للرقابة على هذه التصرفات وعلى الرغم من تناقص تصريف النفايات في المياه و الهواء, بقى علينا أن نلقى بها في مكان ما. ومن هنا زاد الاعتماد على الطرح في الأرضي , غالبا فوق الأرض التي يظن أنها منخفضة الخصوبة مثل الأراضي الرطبة, و سهول الفيضانات و المحاجر الصخرية المهجورة و في غضون منتصف السبعينات, ظهر اكتشاف تلوث المياه الجوفية من الطرح الأرضي للنفايات الخطرة.
و نتيجة لذلك بدأت الحكومات في وضع برنامج شامل لتداول و إدارة النفايات بهدف التقليل من كمية النفايات المتولدة و زيادة التدوير, ووضع وسائل آمنة للطرح.

 

أهداف البحث 
1- دراسة معدلات توليد النفايات الصلبة البلدية في بلدة أبو جبار.
2- دراسة جمع و نقل النفايات .
3- تصميم مقلب هوائي للتخلص من نفايات البلدة .
4- تصميم مقلب لا هوائي للتخلص من نفايات البلدة .

 

  لمزيد من المعلومات يرجى تحميل كامل الملف: انقر هنا

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *